منتدى بلعباس لكل الجزائريين والعرب

مرحبا بزوارنا الكرام

المنتدى العباسي لكل الجزائريين والعرب

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني


    النهاية في الفتن و الملاحم -الجزء 4-

    شاطر
    avatar
    RAHIMOU
    DIRECTEUR
    DIRECTEUR

    عدد المساهمات : 271
    تاريخ التسجيل : 19/01/2010

    النهاية في الفتن و الملاحم -الجزء 4-

    مُساهمة من طرف RAHIMOU في الثلاثاء 19 يناير 2010, 22:51

    وقال أحمد: حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا ليث بن سعد عن عياش بن عباس عن بكر بن عبد الله عن بشر بن سعيد أن سعد بن أبي وقاص " قال عند فتنة عثمان بن عفان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إِنها ستكونُ فتنةٌ القاعدُ فيها خيرٌ من القائم والقائم خَيْر من الماشي والماشي خيرٌ من الساعي. قال: أرأَيْتَ إِن دخل على بيتي فبَسَطَ يده أي ليقتلني قال كُنْ كابن آدَم.
    وهكذا رواه الترمذي عن قتيبة عن الليث عن عياش بن عباس القنياني عن بكير بن عبد الله بن الأشج عن بسرة بن سعيد الحضرمي عن سعيد بن أبي وقاص فذكره وقال هذا حديث حسن، ورواه بعضهم عن الليث فزاد في الإِسناد رجلاً يعني الحسين، وقيل الحلبي بن عبدِ الرحمن، ويقال عبد الرحمن بن الحسين عن سعد، كما رواه أبو داود فيما تقدم آنفاً.
    نصح الرسول عليه السلام بتحمل الأذى عند قيام الفتن والبعد عن المشاركة في الشر
    ثم قال أبو داود: حدثنا مسدد، حدثنا عبد الوارث بن سعد، عن محمد بن حجارة، عن عبد الرحمن بن نزوان، عن هذيل، عن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ بَيْنَ يَدَي السَّاعَةِ فِتَناً كَقَطِيع الليل المظلِمً يصبحُ فيها مؤمناً ويُمْسِي كافراً ويمسي مؤمناً ويُصْبحُ كافراً: القاعدُ خيرمن القائم والماشي فيها خيرٌ من الساعي، فَكسّروا قِسِيّكُمْ وقَطِّعُوا أوْتَارَكُمْ واضربُوا سُيُوفَكُمْ بِالحجارة، فإِن دُخِلَ يَعْنِي عَلَى أحَدٍ منكم فَلْيَكنْ كَخَيْرِ ابْنِي آدَمَ " .
    ثم قال الإِمام أحمد: حدثنا أم حرام، حدثني أبو عمران الجوني عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر قال: ركب رسول الله صلى الله عليه وسلم وَأرْدَفَنِي خَلْفَهُ فقالَ: " يا أبا ذَرّ أرأيْتَ إِنْ أصَابَ الناسَ جوعٌ شَديد لاَ تَسْتَطِيعُ معه أنْ تقومَ مِن فِراشِك إِلى مسجدك كَيْفَ تَصْنَعُ؟ قلت الله ورسولهُ أعْلَمُ. قال: اصْبِر، قال يا أبا ذر: أرأيت إِن أصاب الناس موت شديدٌ كيف تصنع قلت الله ورسوله أعلم. قال: اصْبِرْ. قال يا أَبا ذر: أرأيت إِن قَتَلَ الناسُ بَعضُهم بعْضاً يعني حتى تَغْرِقَ حجارهُ الْبَيْتِ من الدماءِ كيف تصنع قال الله ورسوله أعلم. قال: اقْعُدْ في بَيْتِكَ وأغلِقْ عَلَيْكَ بَابَكَ. قال: فإِن لم أتْرَكْ أفأخُذُ سِلاَحي؟ قال: إِذاً تُشَاركُهُم فيما هم فِيه، ولكن إِن خشيت أن يُرَوّعَكَ شُعَاعُ السَّيْفِ فالْق طَرَفَ رِدَائِكَ عَلَى وَجْهِكَ كَيْ يَبْوءُ بإثمه وإِثمك " .
    هكذا رواه الإِمام أحمد، وقد رواه أبو داود عن مسدد وابن ماجه وعن أحمد بن عبدة كلاهما عن حماد بن زيد عن أبي عمران الجوني عن المشعث بن طريف عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر بنحوه، ثم قال أبو داود: ولم يذكر المشعث في هذا الحديث غير حماد بن زيد، وقال أبو داود: حدثنا محمد بن يحيى بن فارس، حدثنا عفان بن مسلم، حدثنا عبد الواحد بن زياد، حدثنا عاصم الأحول عن أبي لبيبة قال: سمعت أبا موسى يقول قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إِن بين أيدِيكم فتناً كقطع الليل يُصبحُ الرجل فيها مؤمناً ويُمْسي كافراً ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً القاعدُ فيها خيرٌ من القائم والقائم خيرٌ من الماشي والماشِي خير من السَّاعِي قال فما تَأمُرُنا؟ قال: كانوا أَحْلاَسَ بُيُوتكم " .
    إشارة الرسول عليه السلام إلى ما سيكون من ردة بعض المسلمين إلى الصنمية
    وقال الإِمام أحمد: حدثنا سليمان بن حرب، حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إِنَّ اللهّ زَوَى لي الأرضَ فرأَيتُ مشارقهَا ومَغارِبَها وإِن مُلكَ أمَّتِي سيبلغ ما زُوِي مِنْهَا، وإِنِّي أعْطِيتُ الكنزَين الأحْمَرَ والأَبيضَ، وإِني سأَلتُ ربي أَن لا يُهْلَكُوا بِسَنَةٍ بِعَامَةٍ ولاَ يُسَلِّطَ عليهم عدوًّا مِنْ سِوَى أَنْفُسِهِمْ فَيَستَبِيح بَيْضَتَهُمْ، وإنَّ رَبي عَزَّ وَجَلَّ قال يَا محمدُ إِني إِذا قضيتُ قِضاءَ فإِنَّه لا يُرَد، وإِني أعْطَيْتُكَ لأمتك أنْ لاَ أَهْلِكَهُم بِسنة عَامة ولا أسَلِّطَ عليهمْ عدواً من سِوَى أنفسِهم فَيَستبيحَ بَيْضَتَهُمْ ولو اجْتَمَعَ عَلَيْهمْ مَنْ بَيْنَ أَقطَارِهَا، أَو قال مَنْ بِأَقْطَارِهَا حَتَّى يَكُونَ بَعْضُهُمْ يُهْلِكُ بَعْضاً ويَسْبِي بَعْضُهُمْ بَعْضاً، وإِنَّما أَخَاف عَلى أمتِي الأئمة المُضِلِّينَ، وإِذا وُضِعَ في أمتي السيفُ لَم يًرْفَعْ عنهم إِلى يَوم القيامة ولا تقوم الساعة حتى تَلْحَقَ قبائلُ من أمتي بالمشركين وحتى تَعْبُد قبائل من أمتي الأوثان، وإِنه سيكون في أمتي كذابون ثلاثون كلٌّ يزعمُ أنَّه نَبِي وأَنا خاتمُ النَّبِيِّينَ لا نَبِيّ بَعْدِي، ولا تَزَال طائفة من أمتي ظاهرين على الحَق لا يضرهم من خالفهم حتى ياتي أمر الله عَزَّ وَجَلّ " .
    رواه مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجه من طرق عن أبي قلابة عبد الله بن زيد الجرمي، عن أبي أسماء عمرو بن مزيد، عن ثوبان بن محمد بنحوه، وقال الترمذي حسن صحيح.
    فتنة الأحلاس:
    وقال أبو داود: حدثنا هارون بن عبد الله، حدثنا أبو داود، حدثنا يحيى بن عثمان بن سعيد الحمصي، حدثنا أبو المغيرة، حدثني عبد الله بن سالم، حدثني العلاء بن عتبة عن عمر بن هانىء العنسي سمعت عبد الله بن عمر يقول: " كنا قعوداً عند رسول الله فذكر الفتن فأكثر في ذكرها حتى ذكر فتنة الأحلاس فقال قائل يا رسول الله وما فتنة الأحلاس؟ قال هي حرب وهرب، ثم فتنة السراء دخلها أو دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم أنه ابني وليس مني إنما أوليائي المتقون، ثم يصطلح الناس على رجل كورك على ضلع، ثمٍ فتنة الدهيماء لا تدع أحداً من هذه الأمة إلا لطمته حتى إذا قيل انقضت عادت يصبح الرجل فيها مؤمناً ويمسي كافراً حتى يصير الناس إلى فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه، فإذا كان ذاكم فانتظروا الدجال من يومه أو من غده " . وتفرد به أبو داود، وقد رواه أحمد في مسنده عن أبي المغيرة بمثله.
    وقال أبوداود: حدثنا القعنبي، حدثنا عبد العزيز يعني ابن أبي حازم عن أبيه عن عمارة بن عمرو عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله قال: " كَيْفَ بِكم وَزَمَانٌ أَوْشَكَ أَنْ يأتِي يُغَرْبَلُ الناسُ فيه غَرْبَلَةً والناسُ قد مَرَجَت عُهُودهُمْ واختلفوا فكانوا هكذا وشَبَّكَ بين أصابِعِهِ؟ قالوا كيف بنا يا رسول اللهّ؟ قال: تأخذون بما تعرفون وتَدَعُون ما تُنْكِرون تُقْبلون على أمرِ خَاصَّتِكم وتَذَرُون أمْر عَامَّتكم " . قال أبو داود: هكذا روي عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن النبي صلى الله عليه وسلم من غير وجه، وهكذا رواه ابن ماجه عن هشام بن عمار ومحمد بن الصباح عن عبد العزيز بن أبي حازم به.
    فقد رواه الإِمام أحمد عن حسين بن محمد عن مطرف عن أبي حازم عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده فذكر مثله أو نحوه، ثم قال أبو داود: حدثنا هارون بن عبد الله، حدثنا الفضل بن دكين، حدثنا يونس يعني ابن أبي إسحاق عن هلال بن حباب أبي العلامة، حدثنا عكرمة، حدثني عبد الله بن عمرو بن العاص قال: بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذكر الفتنة أو ذكرت عنده فقال: " ورأيتم الناس قد مرَجَتْ عهودهم وخَفَّتْ أماناتُهُم وكانوا هكذا وشبَّك بين أَصابعه، قال فقمت اليه فقلت كيف أفعل عند ذلك جَعَلنِي اللَّهُ فدَاك؟ قال: الزَمْ بَيْتَك وامْلِك عَلَيْكَ لسَانَك وخُذْ بما تَعْرِفُ وَدَعْ ما تُنكِر وعَليك بأمر خاصَّةِ نفسك وَدع عنك أمر العَامَّةِ.
    وهكذا رواه أحمد عن أبي نعيم والفضل بن دكين به، وأخرجه النسائي في اليوم والليلة عن أحمد ابن بكار عن مخلد بن مزيد عن يونس بن أبي إسحاق فذكر بإسناده نحوه.
    إشارة نبوية إلى أنه ستكون فتنة وقع اللسان فيها أشد من وقع السيف
    وقال أبو داود: حدثنا محمد بن عبيد، حدثنا حماد بن زيد، حدثنا الليث عن طاووس عن رجل يقال له زياد عن عبدالله بن عمرو قال: قال رسول اللهّ صلى الله عليه وسلم : " إِنَّه سَتَكُون فِتْنَةٌ وسَتُصِيبُ العَرَبَ قَتْلاَهَا في النَّارِة وقْعُ اللسان فيها أَشدُّ مِنْ وَقْع السَّيْفِ " .
    وقد رواه أحمد عن أسود بن عامر عن حماد بن سلمة، والترمذي وابن ماجه من حديثه عن الليث عن طاووس عن زياد وهو الأعجم، ويقال له زياد سمين كوش، وقد حكى الترمذي عن البخاري أنه ليس لزياد حديث سواه، وأن حماد بن زيد رواه عن الليث موقوفاً، وقد استمرك ابن عساكر على البخاري هذا فإن أبا داود من طريق حماد بن زيد مرفوعاً فالله أعلم، وقال الإِمام أحمد حدثنا وكيع، وقال: حدثنا أبو معاوية، حدثنا الأعمش عن زيد بن وهب عن عبد الرحمن بن عبد رب الكعبة عن عبدالله بن عمر وكنت جالسأ معه في ظل الكعبة وهو يحدث الناس قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فنزلنا منزلأ إِذْ نادَى مُنَادِي رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الصلاةُ جَامِعَةُ قال فَانتهيتُ إِليه وهو يخطب الناسَ ويقول: لا أيها الناس إِنه لم يَكنْ شيء قبلِي إِلاَّ كان حقاً على الله أن يدل عِبَادَهُ مِنْهُ على مَا يَعْلَمهُ خَيراً لهم ويُنذِرَهُم مَا يَعْلَمُهُ شراً لهم، أَلاَ وَإِنَّ عَافيَةَ هذه الأَمةِ في أَوَّلها وسَيُصيبُ آخرَها بلاءُ وفتنٌ يرافق بعضها بعضاً تجيءُ الفتنة فيقول المؤمنُ هذه هذه مُهْلِكتِي ثم تَنْكشفُ، ثم تجيءُ فيقول هذه هذه ثم تجيءُ فَيَقول هذه هذه ثم تنكشِف، فمن أحب أَن يُزَحْزَحَ عن النارِ ويُدْخَلَ الجنةَ فَلْتُدْرِكْهُ ميتتُهُ وهو يؤمن بِاللَّه واليوم الآخِر وليْاتِ إِلَى الناس ما يحب أن يُوتَى إِليه، ومن بَايع إِمَاماً فأَعطَاهُ صفْقَةَ يدِه وثَمَرة قلبهِ فَلْيُطِعْهً إِن أسْتَطَاعَ وقال مرة ما استُطاع " . قال عبد الرحمن: فلَمَا سَمِعتَها أدخلت رأسي بين رجلي وقلت فإِن ابنَ عمِّك معاويةَ يأمرنا أَن نأَكلَ أَموال الناس بالباطل وأَن نَقْتُل أَنفسنا وقد قال الله تعالى: " يا أَيُّها الذِينَ آمَنُوا لاَ تَئهُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالبَاطِل " النساء: 29،. قال: فجمع يديه فوضعهما على جبهته ثم نكّس هُنَيْهًةَ ثم رَفَعَ رَأسَهُ فقال أَطِعْه في طَاعَةِ في طَاعَةِ الله واعْصِهِ في مَعصِيَةِ الله. قلت له: أنتَ سمعتَ هذَا من رسولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ؟ قال: نعمِ سمعتهُ أذنَاي وَوَعَاهُ قَلْبِي " .
    رواه مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه من حديث الأعمش به، وأخرجه مسلم من حديث الشعبي عن عبد الرحمن بن عبد رب الكعبة بن عبدالله بن عمر وبنحوه.
    وقال أحمد: حدثنا ابن نميرحدثنا الحسن بن عمرو عن أبي الزبيرعن عبدالله بن عمرو قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إِذا رأيتُمْ أمَّتِي تهابُ الظَّالِمَ أَنْ تَقول له إِنَّكَ ظالم فقد تُوُدِّعَ مِنْهُمْ " .
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يكون في أمتي قَذْف وخَسْف ومَسْخ " .
    وقال أبو داود: حدثنا عبد الملك بن شعيب، حدثنا ابن وهب، حدثني الليث عن يحيى بن سعيد قال: قال لي خالد بن عمران، عن عبد الرحمن بن السلماني، عن عبد الرحمن أبي هند، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " سَتَكونُ فِتنةٌ صَمَّاءُ بَكْمَاءُ عَمْيَاءُ مَنْ أشرفَ لَهَا اسْتَشْرَف لَه، وقعُ اللسان فيها أَشَدّ مِنْ وَقْع السَّيْفِ " .
    إشارة نبوية إلى القسطنطينية ستفتح قبل رومية
    وقال الإِمام أحمد: حدثنا يحيى بن إسحاق، حدثنا يحيى بن أيوب، حدثني أبو قتيل قال: كنا عند عبد الله بن عمر وسئل أي المدينتين تفتح القسطنطينية أو رومية. قال: قال فدعا عبد الله بصندوق له حلق فأخرج منه كتاباً قال: فقال عبد الله بينا نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم نكتب إذ سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي المدينتين نفتح أولاً القسطنطينية أو رومية؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " مَدِينة هرَقلَ تُفْتَحَ أَولاً يعني القسطنطينية " .
    إشارة منسوبة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم إلى ما سيكون من خراب بعض البلدان وأسباب خراب كل بلد وهي إشارة تضمنها حديث بين الوضع
    وقال القرطبي في التذكرة، وروي من حديث حذيفة بن اليمان عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " ويبدأ الخَرابُ في أطْراف الأرض حتى تَخْرِبَ مصرُ، ومصر آمنةٌ من الخراب حتى تخربَ البصرة، وخراب البصرة من الغرق، وخراب مصر من جفاف النيل، وخراب مكة وخراب المدينة من الجوع، وخراب اليمن من الجرَاد، وخراب الأبلَّةِ من الحصارِ، وخرَاب فارِسَ من الصَّعاليكِ، وخراب التركِ من الدَّيْلَم، وخراب الديلم من الأرْمَن، وخراب الأرمن من الخَزرِ، وخرابُ الخزر منَ التُرْكِ، وخراب الترك من الصَّواعِق، وخراب السند من الهِنْدِ، وخراب الهند من الصين، وخراب الصين من الرُّمُل، وخراب الحبشةِ من الرجفة، وخراب الزَوراءِ من السُّفْياني، وخراب الروحاءِ من الخَسْفِ وخراب العراق من القتل " .
    ثم قال ورواه أبو الفرج بن الجوزي قال وسمعت أن خراب الأندلس بالريح العقيم.
    فصل
    تعدد الآيات والأَشراط
    قال الإِمام أحمد: حدثنا حسن، حدثنا خلف يعني ابن خليفة، عن جابر، عن أبيه، عن عبد الله ابن عمر وقال: " دخلت على عبد الله بن عمر وهو يتوضأ مُنكَّساً فرفع رأسَه فنظر إِليَّ فقال ستٌّ فِيكم أَيتها الأمة مَوْت نبيكم قال فَكَأنَّما انتزعَ قلبي من مكانه " .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " واحدةٌ قال ويَفِيضُ المالُ فِيكُمْ حتى إِن الرجلَ ليُعْطَى عَشْرَةَ آلافٍ يظل يَسْخَطُها " .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اثنتين قال وفتنة تدخلُ بيتَ كل رجل مِنْكم " .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ثَلاَثٌ قال وموت كقُصاصَ الغَنم " .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أَربَعٌ وهدنَةٌ تكون بينكم وبين بني الأَصفَر فيجمعون لكم تِسعة أَشهرٍ كَقَدْر حَمْل الْمَرْأةِ ثم يكونون أولى بالعدل منكم " .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اثنتان خمس " .
    قلت يا رسول الله أي مدينة تفتح القسطنطينية أو رومية؟ قال: قسطنطينية، وهذا الإِسناد فيه نظر من جهة رجاله ولكن له شاهد من وجه آخر صحيح، فقال البخاري: حدثنا الحميدي، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا عبد الله بن العلاء بن يزيد، سمعت يزيد بن عبد الله أنه سمع أبا إدريس يقول سمعت عوف بن مالك رضي الله عنه يقول: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في غزوة تبوك وهو في قبة أدم فقال: " أعدُدْ سِتّاً بَيْنَ يَدَي الساعةِ موتي، ثم فَتْحُ بيتِ المقدس، ثم مُوتَانٌ يأخذكم كقُصاص الغنم، ثم استِفاضةُ المالِ حتى يُعطَى الرجلُ مائَةَ دينار فَيَظَلُ ساخِطاً، ثم فِتنةٌ لا تُبْقِي بَيْتاً من العَربِ إِلاَّ دَخَلَتْه، ثم هُدنةٌ تكون بَيْنكم وبين بني الأصفرِ فيَغْمُون فيأتونكم تحت ثمانين رايةً تحتَ كل رايةٍ اثنا عَشَرألْفاً " . ورواه أبو داود وابن ماجه والطبراني من حديث الوليد بن مسلم ووقع في رواية الطبراني، عن الوليد، عن بشر بن عبد الله فالله أعلم.
    علامات بين يدي الساعة
    وقال الإِمام أحمد: حدثنا أبو المغيرة، حدثنا صفوان، حدثنا عبد الرحمن بن جبير بن نظير، عن
    أبيه، عن عوف بن مالك الأشجعي قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فسلمت عليه فقال: " عَوْف؟ فقلت نَعَمْ فقال أدخُلْ: قال قلْتُ كلَي أوْ بَعْضِي؟ فقال: كُلُّكَ، فقال: اعْدُدْ يَا عَوْفُ سِتّاً بَيْنَ يَدَي السّاعَةِ أَوَّلهُنَّ مَوْتي قال فاسْتَبْكَيْتً حتّى جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يُسْكِتُني قال قل واحدة قلت واحدةً، والثانيةُ فتحُ بيتِ الْمَقْدِس قال قل اثْنَتَيْن قلت اثْنَتَيْن، والثالثَة مُوتَان يكون في أمّتي يأخذهم مثل قصَاص الغنم قل ثلاثاً، والرابعة فتنة تكون في أمّتي أعْظَمُها قل أربعاً، والخامسة يَفيضُ المال فِيكم حتى إنَّ الرجل ليُعْطَى مائَةَ دينَارٍ فَيَسْخَطها قل خمساً، والسادسة هُدْنةٌ تكون بينكم وبين بني الأصفر فيسيرون إليكم على ثمانين غايةً. قلت: وما الغايةُ: قال: الرايةُ تحت كل غايةٍ اثنا عشر ألفاً وفُسْطَاط المسلمين يومئذ في أرض يقال لها الغُوطَة في مدينة يقال لها دِمَشقُ " .
    تفرَّد به أحمد من هذا الوجه، وقال أبو داود: حدثنا هشام بن عمار، حدثنا يحيى بن حمزة، حدثنا أبو جابر، حدثني زيد بن أرطأة، سمعت جبير بن نفير، عن أبي الدرداء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إن فُسْطاطَ المسلمين يوم المَلْحَمة بالغًوطة إلى جانب مدينة يقال لها دِمَشْق من خَير مَدًائِن الشام " .
    وقال الإِمام أحمد: حدثنا وكيع عن النهاش بن فهم، حدثني شداد أبو عمار، عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ستٌّ من أشْراط الساعة. موتي، وفتحُ بيتِ المقدِس، وموتٌ يأخذ في الناس كقُصَاص الغنم، وفتنَة يدخل حريمُها بَيْتَ كلِّ مسلم، وأن يعطى الرجل ألف دينارٍ فَيسخَطُها، وأن يغمُرَ الرومَ فيسيرونَ بثمانين بنداً تحت كل بند اثْنا عَشَر ألفاً " .
    طلب الرسول صلى الله عليه وسلم أن يبادر المؤمنون بالأعمال الصالحة ستة أمور قبل وقوعها
    وقال الإِمام أحمد: حدثنا عبد الصمد وعفان قالا: حدثنا همام، حدثنا قتادة، عن الحسن، عن زياد بن رباح، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " بَادِرُوا بالأعمال سِتّاً طلوعَ الشمس من مَغْرِبها، والدجالَ، والدخانَ، ودابة الأرض، وخوَيِّصة أحدِكُم، وأمْرَ العامَّةِ، وكان قتادة يقول إذا قال وأمر العامة قال يَعْني أمر الساعة " .
    وهكذا رواه مسلم من حديث شعبة وعبد الصمد كلاهما عن همام به، ثم رواه أحمد منفرداً به عن أبي داود، عن عمران القطان، عن قتادة، عن عبد الله بن رباح بن أبي هريرة مرفوعاً مثله.
    وقال أحمد: حدثنا سليمان، حدثنا إسماعيل، أخبرني العلاء، عن أبيه، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " بادروا بالأعمال سِتّاً طلوعَ الشمس من مغربها، والدجال، والدخانَ، والدابة، وخاصة أحدِكم، وأمرَ العامّة " .
    ورواه مسلم من حديث إسماعيل بن جعفر المدني به.
    عشر آيات قبل قيام الساعة
    وقال الإِمام أحمد: حدثنا سفيان بن عيينة، عن فرات، عن أبي الطفيل، عن حذيفة بن أسد قال: اطلع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر الساعة فقال: " مَا تَذْكِرُونَ؟ قُلْنا نَذْكُرُ الساعَةَ، فقال: إنها لن تقومَ حَتَّى تَرَوْا عَشْر آياتٍ: الدخانَ والدجالَ والدابَّةَ وطلوعَ الشمس مِن مَغْرِبها ونزولَ عيسى ابن مَرْيَمَ ويأجُوجَ ومَأجُوجَ وثَلاَثَةَ خسوفٍ خَسْفٌ بالمشرِق وخسف بالمغربِ وخسْفٌ بجزيرة العربِ، وآخر ذلك نارٌ تَخْرُجُ من قِبَل المشرق تسوق الناس إلى مَحْشَرِهم " .
    النار التي تخرج من قعر عدن هي نار من نار الفتن
    قال أبو عبد الرحمن عبد الله ابن الإِمام أحمد سقط كلمة، ثم رواه أحمد عن حديث سفيان الثوري وشعبة كلاهما عن فرات القزاز، عن أبي الطفيل عامر بن وائلة، عن حذيفة بن أسيد، عن ابن شريحة الغفاري فذكره وقال فيه: " ونار تخرج من قعْر عَدَن تسوقُ أو تَحْشُرُ الناس تبيتُ معهُم حيثُ بَاتوا وتَقِيلً معهُم حيث قَالُوا " .
    قال شعبة: وحدثني بهذا الحديث رجل عن أبي الطفيل، عن أبي شريحة ولم يرفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال أحد هذين الرجلين: نزول عيسى ابن مريم، وقال الآخر: ريح تلقيهم في البحر، وقد رواه مسلم من حديث سفيان بن عيينة وشعبة عن فرات القزاز، عن أبي الطفيل، عن حذيفة بن أسيد موقوفاً ورواه أهل السنن الأربعة من طرق فرات عن القزاز به.
    ذكر قتال الملحَمة مع الرّوم الذي آخره فتح القسطنطينيَّة
    وعنده يخرج المسيح الدجال فينزل عيسى ابن مريم من السماء الدنيا إلى الأرض على المنارة البيضاء الشرقية بدمشق وقت صلاة الفجر، كما سيأتي بيان ذلك كله بالأحاديث الصحيحة.
    وقال الإِمام أحمد: حدثنا محمد بن مصعب هو القرقساني، حدثنا الأوزاعي، عن حسان بن عطية، عن خالد بن معدان، عن جبير بن نفير، عن ذي مخمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم: " تُصَالِحُونَ الرُّومَ صُلْحاً آمِناً وتَقْهَرُونَ أنْتُمْ وهُمْ عدواً من وَرائهم فتسلمون وتغنمون ثم تنزلون بمرج ذي تلول، فيقوم الرجل من الروم فيرفَعُ الصليب ويقولُ الأغلبُ الصليبُ، فيقوم إليه رجل من المسلمين فيقتله فعند ذلك تغدر الرومُ وتكونُ الملاحمُ فيجمعون لكم فيأتونَكم في ثمانين غايةً مع كُلِّ غايةٍ عشرةُ آلاف " .
    ثم رواه أحمد عن روح عن الأوزاعي به وقال فيه: " فعند ذلك تغمر الروم ويجمعون الملحمة " وهكذا رواه أبو داود، وابن ماجه من حديث الأوزاعي به. وقد تقدم في حديث عوف بن مالك في صحيح البخاري: " فَيأاتُونكُمْ تحت ثمانين غايةً كل غايةٍ اثْنَا عَشَرألفاً " .
    وهكذا في حديث شداد أبي عمار عن معاذ: " يسيرون إليكم بثمانين بنداً تحت كل بند إثنا عشر ألفاً " .
    وقال الإِمام أحمد: حدثنا إسماعيل، حدثنا أيوب، عن حميد بن هلال، عن أبي قتادة، عن أسير بن جابر قال: هاجت ريح حمراء بالكوفة فجاء رجل ليس له هجيري إلا يا عبد الله بن مسعود جاءت الساعة، وكان عبد الله متكئاً فجلس فقال: إن الساعة لا تقوم حتى لا يقسم ميراث ولا يفرح بغنيمة، قال: ثم قال بيده هكذا ونحاها نحو الشام، وقال عدو يجمعون لأهل الإِسلام ويجمع لهم أهل الإِسلام قلت: " الرومَ تعْني؟ قال: نعم ويكون عند ذاكُم القتال ردةٌ شديدةٌ " .
    قال: فيشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة، فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل فيبقى هؤلاء كل غير غالب تفنى الشرطة، ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة فيقتتلون ثم يبقى هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة، ثم يشترط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة فيقتتلون حتى يحجز بينهم الليل فيفيء هؤلاء وهؤلاء كل غير غالب وتفنى الشرطة، فإذا كان اليوم الرابع نهد إليهم بقية أهل الإسلام فيجعل الله الدائرة عليهم فيقتتلون مقتلة إما قال لا ندري مثلها، وإما قال لا يرى مثلها حتى إن الطائر ليمر بجنباتهم فما يخلفهم حتى يخر ميتاً فيعاد بنو الأرب كانوا مائْة فلا يجدونه بقي منهم إلا الرجل الواحد، فبأي غنيمة يفرح أو أي ميراث يقاسم. قال: فبينما هم كذلك إذا سمعوا ببأس هو أكبر من ذلك قال فجاءهم الصريخ أن الدجال قد خلفهم في ذراريهم فيرفضون ما في أيديهم ويقبلون فيبعثون عشرة فوارس طليعة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إني لأعلم أسماءهم وأسماء آبَائِهم وألوانَ خيولهم هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذٍ " .
    تفرّد بإخراجه مسلم، فرواه عن أبي بكر بن أبي شيبة وعلي بن حجر كلاهما عن إسماعيل بن علية من حديث حماد بن زيد كلاهما عن أيوب، ومن حديث سليمان بن المغيرة كلاهما عن حميد بن هلالي العدوي، عن أبي قتادة العدوي، وقد اختلف في اسمه والأشهر ما ذكره، ابن معين أنه يهم ابن نذير، وقال ابن منده وغيره كانت له صحبة فالله أعلم.
    وتقدم من رواية جبير بن نفير، عن عوف بن مالك في تعداد الأشراط بين يدي الساعة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " والسادسة هُدْنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيسيرون إليكم في ثمانين غايةً تحت كل غايةٍ اثنا عَشر ألفاً، وفُسطاطُ المسلمين يومئذ في أرض يقال لها الغُوطةُ في مدينة يقال لها دِمَشقُ " رواه أحمد. وروى أبو داود من حديث جبير بن نفير أيضاً، عن أبي الدرداء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إِن فسْطَاطَ المسلمين يومَ الْمَلحَمَةِ بالْغُوطةِ إلى جانب مدينة يقال لها دمشق من خير مدائن الشام " . وتقدم حديث أبي خذم، عن عبد الله بن عمر في فتح القسطنطينية، وكذا حديث أبي قبيل عنه في فتح رومية بعدها أيضاً.
    لا تقوم الساعة حتى يقتل المسيح عليه السلام الدجال عليه لعنة اللّه أو حتى ينتصر الخير ونوره على الباطل وظلامه
    وقال مسلم بن الحجاج، حدثني زهير بن حرب، حدثنا يعلى بن منصور، حدثنا سليمان بن بلال، حدثنا سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا تقوم الساعة حتى ينزل الرومُ بالأعماق أو بدابِقَ، فيخر فنزل عيسى ابن مريم فأمهُم، فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملحُ في الماء فلو تركه لانْذَابَ حتى يَهْلِكَ ولكن يَقْتُلُه الله بِيدهِ فيريهم دَمَهُ في حَرْبَتِه " .
    لا إله إلا اللّه واللّه أكبر بعزم شديد وايمان صادق تدك الحصون وتفتح المدائن
    وقال مسلم: حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا عبد العزيز يعني ابن محمد، عن ثور وهو ابن زيد الديلي، عن أبي المغيث، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " سمعتم بمدينة جانبٌ منها في البر وجانبٌ منها في البحر؟ قالوا نعمِ يا رسول الله قال لا تقوم الساعة حتى يغزوهَا سبعون ألفاً من بني إسحاق، فإذا جاءُوها نَزَلُوا فَلَمْ يُقاتِلُوا بسلاح ولم يرْمُوا بِسَهْم، وإنما قالوا لا إله إلا الله والله أكبر فيسْقَطُ أحدُ جانِبَيْها. قال ثَوْر: ولا أعْلَمُهُ إلا قال الذي في البحر، ثم يقولوا الثانية لا إله إلا الله والله أكبر فيسقط جانبها الآخر، ثم يقولوا الثالثة لا إله إلا الله والله أكبر فيُفَرِّجُ لهم فيدخلونها فيَغْنَمُون " .
    فبينما هم يقسمون الغنائم إذ جاءهم الصريخ فقال: إن الدجال قد خرج فيتركون كل شيء ويرجعون.
    إشارة نبوية إلى فتح المسلمين لبلاد الروم واستيلائهم على كثير من الغنائم
    وقال ابن ماجه: حدثنا علي بن ميمون الرقي، حدثنا أبو يعقوب الحبيبي، عن الكثير بن عبد الله بن عمرو بن عون، عن أبيه، عن جده قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تقوم الساعة حتى يكون أدنى شُيُوخ المسلمين يَتَوَلَّى، ثم قال يا علي يا علي يا علي: قال بأبي أنت وأمي يا رسول الله، قال: إنّكم ستقاتلون بني الأصفر ويقاتلهم الذين نم بَعْدِكم حتى يَخْرجَ إليهمُ رُوقَةُ الإِسلام أهل الحجاز الذين لا يخافون في الله لَومةَ لائم، فيفتحون القسطنطينية بالتسبيح والتكبير فيصيبون غنائم لم يصيبوا مثلها حتى يقتسموا بالأترِسةِ، ويأتي آت فيقولُ إن المسيح قد خرج في بلادكم ألا وهِيَ كِذْبَة فالأخذ نادم والتارك نادمٌ " .
    إشارة نبوية إلى ما سيكون من فتح المسلمين لبعض الجزر البحرية ولبلاد الروم وبلاد فارس ومن انتصار حقهم على باطل الدجال
    وقال مسلم: حدثنا قتيبة، حدثنا جرير، عن عبد الملك بن. عمر، عن جابر بن سمرة، عن نافع بن عيينة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " تغزون جزيرة البحر فيفتحها الله، ثم فارس فيفتحها الله، ثم تغزون الرومَ فيفتحها الله، ثم تغزون الدجالَ فيفتحه الله " .
    بعض خصال الروم الحسنة
    وقد روى مسلم من حديث الليث بن سعد، حدثني موسى بن علي، عن أبيه قال: قال المستورد القرشي عند عمرو بن العاص سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " تقوم الساعة والروم أكثرُ الناس فقال له عمرو: أبْصِرْ ما تقولُ: قال أقُولُ ما سمعتُ من رسوٍل الله صلى الله عليه وسلم. قال: لئنْ قلتَ ذَاك فإن فِيهِمْ لخِصالاً أرْبعاً: إنَّهم لأحكمُ الناس عند فتنةٍ، وأسرعُهم إفَاقَة. بعد مصية، وأوشكهم كرةً بعد فَرةٍ ، وخيرُهم لمِسْكين ويتيم وضعيف، وخامسة حسنة جميلة وأمنعهم من ظُلم الملوك " .
    تقوم الساعة والروم أكثر الناس
    ثم قال مسلم: حدثني حرملة بن يحيى، حدثنا عبد الله بن وهب، حدثني أبو شريح أن عبد الكريم بن الحارث حدثه أن المستورد القرشي قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " تقوم الساعة والروم أكثر الناس قال: فبلغ ذلك عمرو بن العاص فقال: ما هذه الأحاديثُ التي يُذْكَرُ عنك أنك تقُولها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال له المستورد: قلت الذي سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمرو: " إنْ قلتَ ذاكَ إنَّهم لأحكمُ الناس عند فتنةٍ ، وأجْبرُ الناس عند مصيبة، وخيرُ الناس لمساكينِهم وضعفائِهم " .
    وهذا يدل على أن الروم يسلمون في آخر الزمان، ولعل فتح القسطنطينية يكون على يدي طائفة منهم كما نطق به الحديث المتقدم أنه يغزوها سبعون ألفاً من بني إسحاق، والروم من سلالة العيص بن إسحاق بن إبراهيم الخليل، فمنهم أولاد عم بني إسرائيل وهو يعقوب بن إسحاق، فالروم يكونون في آخر الزمان خيراً من بني إسرائيل، فإن الدجال يتبعه سبُعون ألفاً من يهود أصبهان فهم أنصار الدجال، وهؤلاء أعني الروم قد مدحوا في هذا الحديث فلعلهم يسلمون على يدي المسيح ابن مريم والله أعلم.
    وقال إسماعيل بن أبي أويس، حدثنا كثيرّ بن عبد الله بن عمرو بن عوف، عن أبيه، عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " ستقاتلون بني الأصفر ويقاتلهم من بَعْدكُم من المؤمنين أهْل الحجاز ِحتى يَفْتَح الله عليهم القسطنطينيةَ وروميةَ بالتسبيح والتكبير قيتهدّم حصنَها فيصيبون ما لم يصيبوا مثله قط حتىِ إنهم يقتسمون بالأترسة، ثم يصرخ صارخٌ يا أهل الإِسلام المسيحُ الدجال في بلادكم وذراريكم، فيَنْفَضُّ الناس عن المالِ منهم الآخذُ ومنهم التاركُ الآخذ نادم والتارك نادمٌ يقولون: مَن هذَا الصارخً؟ ولا يعلمون من هو، فيقولون ابعثوا طليعةً إلى إيلياءُ فإن يَكُنْ المسيحُ قد خرج يأتوكم بعلمه. فيأتون فينظرون ولا يَرَوْنَ شَيئاً ويَرَوْنَ الناس ساكِنين، ويقولون ما صرخَ الصارخُ إلا لنبأ عظيم فاعزموا ثم ارفضُّوا فيعزمون أن نخرج بأجمعنا إلى إيلياء، فإن يكن الدجال خرج نقاتله حتى يحكم الله بيننا وبينه، وإن تكن الأخرى فإنها بلادكم وعشائركم إن رجعتم إليها " .
    إشارة إلى أن المدينة المنورة ستتعرض للضعف حين يعمر بيت المقدس
    وقال الإِمام أحمد: حدثنا أبو النضر، حدثنا عبد الرحمن بن ثابت بن ثوبان، عن أبيه، عن مكحول، عن جبير بن نفير، عن مالك بن بحار، عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " عمرانُ بيتِ المقدِس خرابُ يثرب، وخروج الملحمة فتح القسطنطينية، وفتح القسطنطينية خروج الدجال قال ثم ضرب بيده على فخذ الذي حدثه أو منكبِه ثم قال: " إنَّ هَذَا لَحَق مِثْلُ مَا إِنَّكَ ها هُنَا أوْ كَمَا أَنَّكَ قاعد " .
    وهكذا رواه أبو داود، عن عباس العنبري، عن أبي النضر هاشم بن القاسم به، وقال هذا إسناد جيد وحديث حسن وعليه نور الصدق وجلالة النبوة، وليس المراد أن المدينة تخرب بالكلية قبل خروج الدجال، وإنما ذلك في آخر الزمان كما سيأتي بيانه في الأحاديث الصحيحة، بل تكون عمارة بيت المقدس سبباً في خراب المدينة النبوية، فإنه قد ثبت في الأحاديث الصحيحة أن الدجال لا يقدر على دخولها يمنع من ذلك بما على أبوابها من الملائكة القائمين بأيديهم السيوف المصلتة.
    عصمة المدينة المنورة من الطاعون ومن دخول الدجال
    وفي صحيح البخاري من حديث مالك، عن نعيم المحمر، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " المدينة لا يدخلها الطاعونُ ولا الدجالُ " .
    وفي جامع الترمذي أن المسيح عيسى ابن مريم يدفن إذا مات في الحجرة النبوية.
    إشارة نبوية الى ما سيكون من امتداد عمران المدينة المنورة
    وقد قال مسلم: حدثني عمرو بن الناقد، حدثنا الأسود بن عامر، حدثنا زهير، عن سهيل بن أبي صالح، عن أبيه، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " تَبلُغُ المساكنُ إهابَ أو يهَاب " .
    قال زهير، قلت لسهيل: وكم ذلك من المدينة؟ قلت: كذا وكذا مثلاً، فهذه العمارة إما أن تكون قبل عمارة بيت المقدس وقد تكون بعد ذلك بدهر، ثم تخرب بالكلية كما دلت على ذلك الأحاديث التي سنوردها.
    إشارة نبوية إلى خروج أهل المدينة منها في بعض الأزمة المستقلة
    وقد روى القرطبي من طريق الوليد بن مسلم، عن ابن لهيعة، عن أبي الزبير، عن جابر أنه سمع عمر بن الخطاب على المنبر يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلم يقول: " يخرج أهل المدينة منها ثم يعودون إليها فيَعْمُرُونَها حتى تمتلىء ثم يَخْرُجُونَ منها ثم لا يعودون إليها أبداً " .
    وفي حديث عن أبي سعيد مرفوعاً مثله وزاد الوليد عنها: " وهي خير ما تكون مربعة " .
    قيل: فمن يأكلها. قال: الطير والسباع.
    وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " يتركون المدينة على خير ما كانت لا يغشاها إلا العوافي يريد عوافي السباع والطير، ثم يخرج راعيان من مزينة يريدان المدينة ينعقان بغنمهما فيجدانها وحشى، حتى إذا بلغا ثنية الوداع خرا على وجوههما " .
    وفي حديث حذيفة سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أشياء إلا أني لم أسأله ما يخرج أهل المدينة منها؟ وفي حديث آخر عن أبي هريرة: " يخرجون منها ونصف ثمرها رطب. قال: ما يخرجهم منها يا أبا هريرة؟ قال: امرؤ السوء " .
    وقال أبو داود: حدثنا ابن مقيل، حدثنا عيسى بن يونس، عن أبي بكر بن أبي مريم، عن الوليد بن سفيان الغساني، عن يزيد بن قطيب السلواني، عن أبي بحر، عن معاذ بن جبل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الملحمة الكبرى وفتحُ القسطنطينية وخروجُ الدجال في سبعة أشهر " .
    ورواه الترمذي، عن عبد الله بن عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي، عن الحكم بن أبان، عن الوليد بن مسلم به. وقال: حسن لا نعرفه إلا من هذا الوجه، وفي الباب عن مصعب بن حبابة، وعبد الله بن بسر، وعبد الله بن مسعود وأبي سعيد الخدري، ورواه ابن ماجه، عن هشام بن عمار، عن الوليد بن مسلم وإسماعيل بن عياش عن أبي بكر بن أبي مريم به.
    وقال الإِمام أحمد، وأبو داود واللفظ له، حدثنا حيوة بن شريح الحمصي، حدثنا بقية، عن بحر بن سعد، عن خالد هو ابن معدان، عن أبي بلال، عن عبد الله بن بسر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " بَيْنَ الملحمة وفتح المدينة ستّ سنين ويخرج الدجال في السابعة " .
    وهكذا رواه ابن ماجه، عن سويد بن سعيد، عن بقية بن الوليد، وهذا مشكل مع الذي قبله اللهم إلا أن يكون بين أول الملحمة وآخرها ست سنين، ويكون بين آخرها وفتح المدينة وهي القسطَنطينية مدة قريبة بحيث يكون ذلك مع خروج الدجال في سبعة أشهر والله تعالى أعلم.
    قال الترمذي: حدثنا محمود بن غيلان، حدثنا أبو داود، عن شعبة، عن يحيى بن سعيد، عن أنس بن مالك قال: " فتح القسطنطينية مع قيام الساعة " .
    قال محمود: هذا حديث غريب، والقسطيطينية مدينة الروم تفتح عند خروج الدجال، والقسطنطينية فتحت في زمان الصحابة بعد النبي صلى الله عليه وسلم هكذا قال إنها فتحت في زمن الصحابة وفي هذا نظر، فإن معاوية بعث إليها ابنه يزيد في جيش فيهم أبو أيوب الأنصاري ولكن لم يتفق أن فتحها وحاصرها مسلمة بن عبد الملك بن مروان في زمان دولتهم ولم تفتح أيضاً، ولكن صالحهم على بناء مسجد بها كما قدمنا ذلك مبسوطاً.
    مقدمة فيما ورد من ذكر الكذابين الدجالين وهم كالمقدمة بين يدي المسيح الدجال
    خاتمتهم قبَّحه اللّه وإياهم وجعل نار الجحيم متقلبهم ومثواهم
    إشارة نبوية إلى أنه سيكون بين يدي الساعة كذابون يدعون النبوة
    روى مسلم من حديث شعبة وغيره، عن سماك، عن جابر بن سمرة سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إنَّ بَيْنَ يَدي الساعة كذابين " .
    قال جابر: فاحذروهم.
    وقال الإِمام أحمد، حدثنا موسى، حدثنا ابن لهيعة، عن أبي الزبير، عن جابر أنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إن بين يدي الساعة كذابين منهم صاحبُ اليمامةِ وصاحب صنعاء العَبْسِيّ، ومنهم صاحبُ حِمْيَر، ومنهم الدجالُ وهو أعظمهم فتنةً " .
    قال جابر: " وبعض أصحابي يقول قريباً من ثلاثين رجلاً " تفرّد به أحمد.
    وثبت في صحيح البخاري، عن أبي اليمان، عن شعيب، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا تقوم الساعة حتى يُبْعَثَ دجالون كذابون قريبٌ من ثلاثين كل يزْعُمُ أنَّه رسول الله " .
    وذكر تمام الحديث وطوله.
    وفي صحيح مسلم من حديث مالك، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبيِ هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين كل يزعم أنه رسول الله " .
    حدثنا محمد بن زامع، حدثنا عبد الرزاق، حدثنا معمر، عن همام بن منبه، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم غير أنه قال: " يَنْبَعِث " .
    وقال الإمام أحمد، حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، سمعت العلاء بن عبد الرحمن يحدث، عن أبيه، عن أَبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لا تقوم الساعة حتى يظهر دجالون ثلاثون كلهم يزعم أنه رسول الله ويَفِيضُ المالُ فيكثرُ وتظهرُ الفتن ويكثر الْهَرْجُ والْمَرْجُ قال: قيل أيّ الهرْج.؟ قال القتلُ القتلُ القتلُ ثلاثاً " .
    تفرّد به أحمد من هذا الوجه وهو على شرط مسلم.
    وقد رواه أبو داود عن القعنبي، عن الدراوردي، عن العلاء به. ومن حديث محمد بن عمرو، عن علقمة، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون دجالاً كذابون، كلهم يكذب على الله وعلى رسوله " .
    وقال أحمد، حدثنا يحيى بن عوف، حدثنا جلاس، عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " بين يدي الساعة قريبٌ من ثلاثين دجالين كلهم يقول أنَا نَبِي " .
    وهذا إسناد جيد حسن تفرّد به أحمد أيضاً.
    وقال أحمد، حدثنا حسن بن موسى، حدثنا ابن لهيعة، أخبرنا سلامان بن عامر، عن أبي عثمان الأصبحي قال: سمعت أبا هريرة يقول: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " سيكون في أمتي دجالون كذابون يأتونكم بِبِدَع من الحديثِ بما لم تسمعوا أنْتُم ولا آباؤُكُم فإيَّاكم وإياهم لا يَغُشُّونَكم " .
    وفي صحيح مسلم من حديث أبي قلابة، عن أبي أسماء، عن ثوبان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :وإِنَّه سيكون في أمتي كذابون ثلاثون كلهم يزْعُمُ أنه نبي وأنا خاتم الأنبياء لا نَبِيّ بعدي " الحديث بتمامه.
    وقال الإِمام أحمد: حدثنا أبو الوليد، حدثنا عبدالله بن أياد بن لقيط، حدثنا أبار، عن عبد الرحمن بن أنعم أو نعيم الأعرجي مثله: أبو الوليد قال: سأل رجل ابن عمرعن المتعة وأن عنده متعة النساء؟ فقال: والله ما كنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم مرتابين ولا مسافحين ثم قال: والله لقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " ليكونَنَّ قَبْلَ يوم القيامة المسيحُ الدجال وكذابون ثلاثون أو أكثر " .
    اشارة نبوية إلى أنه سيكون في الأمة الاسلامية دعاة إلى النار
    ورواه الطبراني من حديث مورق العجلي عن ابن عمر بنحوه. تفرّد به أحمد.
    قال الحافظ أبو يعلى، حدثنا واصل بن عبد الأعلى، حدثنا ابن فضيل، عن ليث، عن سعيد بن عامر، عن ابن عمرقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إن في أمتي لنَيفاً وسبعينَ داعِياً كلُّهُم داع إلى النار لوأشاءُ لأنْبأتُكم بأسْمائهم وقبائلهم " . وهذا إسناد لا بأس به.
    وقد روى ابن ماجه به حديثاً في الكرع والشرب باليد، وقال الحافظ أبو يعلى: حدثنا أبو كريبط،حدثنا محمد بن الحسن الأسدي، حدثنا هارون بن صالح الهمداني، عن الحرص بن عبد الرحمن، عن أبي الجلاس قال: سمعت علياً يقول لعبد الله بن سبأ، ويلك والله ما أفضي إليَّ بشيء كتمته أحداً من الناس، ولقد سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " إن بين يدي الساعة ثلاثين كذاباً " وإنك لأحدهم.
    ورواه أيضاً عن أبي بكر بن شيبة، عن محمد بن الحسين به.
    وقال أبو يعلى: حدثنا زهرة، حدثنا جرير، عن ليث، عن بشر، عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يكون قبل الدجال نَيّفٌ وسبعون دجالاً " .
    فيه غرابة والذي في الصحاح أثبت والله أعلم.
    وقال أحمد: حدثنا عبد الرزاق، أخبرنا معمر، عن الزهري، عن طلحة بن عبدالله، عن عوف، عن أبي بكرقال: وافى مسيلمة قبل أن يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه شيئاً فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيباً فقال: " أما بعد ففِي بيان هذا الرجل الذي قَد أكْثَرْتم فيه أنه كذابٌ من ثلاثينَ كذاباً يخرجون بين يدي الساعة وأنه ليس بلدٌ إلاَّ يبلغهارُعْب المسيح " .
    وقد رواه أحمد أيضاً، عن حجاج، عن الليث بن سعد، عن عقيل، عن ابن شسهاب، عن طلحة، عن عبد الله بن عوف، عن عياض بن نافع، عن أبي بكرة فذكره وقال فيه: " فإنه كذّاب من ثلاثين كذاباً يخرجون قبل الدجال، وإنه ليس بلد إلا سيدخله رعب المسيح " . تفرّد به أحمد من الوجهين.
    وقال الإِمام أحمد: حدثنا أبو جعفر المدايني وهو محمد بن جعفر، أخبرنا عباد بن العرام، حدثنا محمد بن إسحاق، عن محمد بن المنمدر، عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن أمَامَ الدجال سنين خِداعةً يَكْذبُ فيها الصادقُ ويُصدق فيها الكاذب، فيَخُون فيها الأمينُ ويُؤتَمَنُ فِيها الخائِنُ، ويتكلم فيها الرُّوَيْبِضةُ قيل وما الرُّوَيْبِضَةُ؟ قال الْفُوَيْسِق يتكلم في أمر العامة " وهذا إسناد جيد. تفرّد به أحمد من هذا الوجه.
    الكلام على أحاديث الدجال
    بعض ما ورد من الآثار في ابن صياد
    قال مسلم: حدثني حرملة بن يحيى بن عبد الله بن حرملة بن عمران التجيبي، أخبرني ابن وهب، أخبرني يونس، عن ابن شهاب أن سلم بن عبد الله أخبره أن عبد الله بن عمر بن الخطاب انطلق مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في رهط قبل ابن صياد حتى وجده يلعب مع الصبيان عند أطم بني مغالة، وقد قارب ابن صياد يومئذ الحلم فلم يشعر حتى ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم ظهره بيده؟ ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابن صياد: أتشهد أني رسول الله؟ فنظر ابن صياد فقال: أشهد أنك رسول الأميين: وقال ابن صياد لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أتشهد أني رسول الله؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: آمنت باللة ورسله؟ ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ماذا ترى؟ قال ابن صياد: يأتيني صادق وكاذب؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: خلط عليك الأمر؟ ثم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إني قد خبأت إليك خبأ، فقال ابن صياد: هو الرخ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اخْسَأ فَلَنْ تَعْدوَ وقَدَرك " .
    وقال عمر بن الخطاب مرني يا رسول الله أضرب عنقه، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن يكنه فلن تُسلَّطَ وإن لا يَكُنْه فلا خَيْرَ لك في قَتْلِهِ " .
    وقال سالم بن عبد الله: سمعت عبد الله بن عمر يقول: انطلق بعد ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبيّ بن كعب إلى النخل التي فيها ابن صياد، حتى إذا دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم النخل طفق يتقي بجذع النخل وهو يختل أنه يسمع من ابن صياد شيئاً قبل أن يراه ابن صياد، فرآه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو مضطجع على فراش في قطيفة له فيها زمزمة فرأت أم ابن صياد رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتقي بجذوع النخل فقالت لابن صياد: يا صاف وهو اسم ابن صياد هذا محمد فثار ابن صياد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لو تركته بين " قال سالم، قال عبد الله بن عمر: فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس فأثنى على الله بما هو له أهل ثم ذكر الدجال فقال: " إني لأنْذِركُمُوهُ ما من نَبِي إلاّ وقد أنْذَرْ قَوْمَهُ لقد أنذره نوحٌ قومِه ولكِنْ أقول لكم فيه قولاً لم يَقُلْه نبي لقومه تعلَمُوا أنه أعورُ وإنَّ الله ليس بأعْور " .
    قال ابن شهاب: وأخبرني عمر بن ثابت الأنصاري أنه أخبره بعض أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوماً يحذر الناس الدجال: " إنَّهُ مَكْتُوبٌ بين عينيه كافرٌ يَقرؤُهُ مَنْ كَرِهَ عَمَلَهُ أوْ يقرؤُه كل مؤمن، وقال تعلَّموا أنه لن يرى أحد منكم لربِّه حتى يموت " .
    تحذير الرسول من الدجال وذكر بعض أوصافه
    وأصل الحديث عند البخاري هو حديث الزهري عن سالم عن أبيه بنحوه، وروى مسلم أيضاً من حديث عبيد الله بن نافع عن ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر الدجال بيْنَ ظهْراني اَلناس فقال: " إن اللَّهَ ليسَ بأعورَ إلا إن المسيحَ الدجالَ أعورُ العين اليُمْنى كأنَّ عَيْنَهُ عِنَبَةٌ طافِية " .
    وسملم من حديث شعبة عن قتادة عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " مَا مِنْ نبِيّ إلاَّ قَدْ أنذر أمتَه الأعورَ الكذابَ ألا إنَّهُ أعورُ وإن ربَّكم ليس بأعورَ مكتوبٌ بيْنَ عَيْنَيْه كافرٌ " .
    رواه البخاري من حديث شعبة بنحوه.
    قال مسلم، وحدثني زهير بن حرب، حدثنا عثمان، حدثنا عبد الوارث، عن سعيد بن الحجاب، عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الدجالُ ممسوخُ العين مكتوبٌ بين عينيه كافرٌ ثم تهجَّاها كافرٌ يقرؤُها كل مسلم " .
    ولمسلم من حديث الأعمش، عن سفيان، عن حذيفة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لأنَا أعْلَمُ بِمَا مَعَ الدّجالِ مِنْهُ، مَعَهُ نهران يجريان أحدهُما رَأيَ العين مَاء أبيضُ، والآخر رَأيَ العين نارٌ تَأجَّجُ فإمّا أدْرَكَنَّ أحدَكم فَلْيَأتِ الذي رآه ناراً وليُغْمض ثم ليُطاطِىءْ رأسَه فيشربَ فإنه ماءٌ بَارِد، وإِن الدجال ممسو

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 نوفمبر 2017, 01:53