منتدى بلعباس لكل الجزائريين والعرب

مرحبا بزوارنا الكرام

المنتدى العباسي لكل الجزائريين والعرب

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني


    ضيق الصدر يتنافى مع الإيمان

    شاطر
    avatar
    RAHIMOU
    DIRECTEUR
    DIRECTEUR

    عدد المساهمات : 271
    تاريخ التسجيل : 19/01/2010

    ضيق الصدر يتنافى مع الإيمان

    مُساهمة من طرف RAHIMOU في الأربعاء 20 يناير 2010, 18:27

    ضيق الصدر يتنافى مع الإيمان


    قال تعالى: { فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضلّه يجعل صدره ضيقاً حرجاً كأنما يصَّعد إلى السماء } [ سورة الأنعام: الآية 135 ].

    إنّ من ضلّ وغوى وكفر بالله الخالق المدبر فهو في ضنك من حياته، إذ يجعل الله صدره ضيقاً، وكم جرّ هذا الضيق صاحبه إلى مصائب توهن العزائم، إن ضيق الصدر الذي يلازم كثيراً من البشر في حياتهم مردّه إلى أنهم يعيشون في حجاب عن الله. نعم !...

    هناك الكثير ممن يكسب المال الوفير لكنهم لا يجدون فيه سعادتهم، وبعضهم في منصب وجاه لكنه لا يجد في ذلك راحته واطمئنانه.

    و الإنسان الذي لا يؤمن بربه، ولا يرضى بقدره تراه إذا أصابته نائبة من الدهر استسلم لضيق الصدر، واستولى عليه اليأس، واستعصى عليه الدواء، وقد ينتحر.

    فاطمئن أخي المؤمن بما شرح الله صدرك بنعمة الإيمان لتصل به إلى شاطئ الأمن والأمان.

    فاجعل دعائك ما كان يدعو به رسولك العظيم صلى الله عليه وسلم: " اللهم إني أسألك الرضا بالقضاء " [ رواه الطبراني عن فضالة بن عبيد، ورواه النسائي والترمذي والطبراني بأسانيد مختلفة عن عمار بن ياسر وزيد بن ثابت كجزء من حديث طويل وفيه: " وأسألك اللهم الرضا بالقضاء " وأحد الأسانيد رجاله ثقات ( الهيثمي ) ].

    فتسلم بذلك من الإصابة بكثير من الأمراض النفسية والذهان والاضطرابات العقلية. وفي هذه الآية أيضاً إعجاز علمي قرآني بليغ. فقد أثبت البحث العلمي أن الإنسان كلما ارتفع في الجو، ونقص الأوكسجين الذي يستنشقه، ضاق صدره تبعاً لذلك، حتى أنه في الطبقات الأعلى من الجو، لا يستطيع لقلة الأوكسجين أن يتنفس أو يعيش. فشبه الله سبحانه الصدر الضيق بمن يصعد في السماء. فمن أين للنبي الأمي أن يعلم هذه الظاهرة لولا أنه وحي يوحى، علماً بأنها لم تكتشف إلا في العقود الأولى للقرن العشرين !...

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 نوفمبر 2017, 01:52