منتدى بلعباس لكل الجزائريين والعرب

مرحبا بزوارنا الكرام

المنتدى العباسي لكل الجزائريين والعرب

المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني


    انغولا 2010: لعبة شد الحبال مستمرة بين المنتخب الجزائري ووسائل الاعلام المحلية

    شاطر
    avatar
    RAHIMOU
    DIRECTEUR
    DIRECTEUR

    عدد المساهمات : 271
    تاريخ التسجيل : 19/01/2010

    انغولا 2010: لعبة شد الحبال مستمرة بين المنتخب الجزائري ووسائل الاعلام المحلية

    مُساهمة من طرف RAHIMOU في الجمعة 22 يناير 2010, 13:34

    [/color]

    [color=darkred]انغولا 2010: لعبة شد الحبال مستمرة بين المنتخب الجزائري ووسائل الاعلام المحلية
    (AFP) – منذ 6 يوم/أيام

    لواندا (ا ف ب) - استمرت لعبة شد الحبال بين الجهاز الفني ولاعبي المنتخب الجزائري لكرة القدم ووسائل الاعلام الجزائرية بعدما قرر المدير الفني رابح سعدان منع الصحافيين من دخول الملعب لمتابعة الحصة التدريبية الجمعة على ملعب "ايش كوكيروش" في العاصمة لواندا مكتفيا بالقول "انها حصة تدريبة مغلقة".

    ووقف ممثلو وسائل الاعلام الجزائرية والدولية امام باب الملعب منتظرين وصول لاعبي المنتخب الجزائري الى الملعب منذ الساعة الثالثة ظهرا بحسب التوقيت المحلي (1400 ت غ) بيد ان الحافلة وصلت الساعة الخامسة وفوجىء الجميع بقرار المسؤولين الجزائريين منع وسائل الاعلام من حضور الحصة التدريبية فيما سمح لبعض المتفرجين الجزائريين بدخول الملعب.

    وكانت التدريبات مخصصة للاسترخاء بعد المباراة التي تغلبت فيها الجزائر على مالي 1-صفر امس الخميس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى ضمن نهائيات النسخة السابعة والعشرين من كأس الامم الافريقية، واستعادت توازنها بعد الخسارة المذلة امام مالاوي صفر-3 في الجولة الاولى، وهي الخسارة التي اشعلت فتيل المنافسة بين المدرب ووسائل الاعلام المحلية التي صبت جام غضبها عليه وعلى اللاعبين وانتقدتهم بشدة.

    ورد سعدان على المنتقدين الخميس عقب الفوز على مالي، وقال "خسرنا مباراة واحدة وانهالت علينا الانتقادات، وفوزنا اليوم (امس الخميس) رد على كل من هاجم اللاعبين والجهاز الفني".

    وتابع "شرحنا الظروف الصعبة التي عانينا منها في المباراة الاولى (ارتفاع درجتي الحرارة والرطوبة) لكن لم يرحمنا احد. اليوم قدمنا مباراة جيدة مستفيدين من انخفاض معدلي الرطوبة والحرارة واعتقد بانه افضل رد على المنتقدين".

    وتعود لعبة شد الحبال الى اسابيع قليلة من انطلاق النهائيات القارية عندما قرر سعدان اقامة المعسكر في فرنسا حيث الاجواء الباردة ما جعله عرضة لانتقادات كثيرة من وسائل الاعلام المحلية التي طالبته باختيار احدى الدول الاقرب مناخها الى المناخ السائد في انغولا.

    ويبدو ان سعدان قرر رد الصاع صاعين الى وسائل الاعلام المحلية وقرر مواصلة مقاطعته لها مبررا قراره "بضرورة منح المزيد من التركيز الى اللاعبين قبل المباراة الحاسمة امام انغولا في الجولة الثالثة الاخيرة الاثنين المقبل" بحسب وزير الشباب والرياضة هاشمي جيار في تصريح لوكالة فرانس برس.

    وقال جيار "لا أعتقد بان هناك مشكلة مع الصحافيين الجزائريين، كل ما في الامر ان المدرب قرر عزل اللاعبين عن اي ضغوطات خارجية حتى يضمن اعدادا بدينا ونفسيا وتكتيكيا لهم قبل مواجهة انغولا"، مضيفا "المنتخب الجزائري بحاجة الى مساندة الجميع في الوقت الحالي لان المباراة المقبلة مصيرية بالنسبة لتأهله الى الدور ربع النهائي".

    وادار الصحافيون ظهرهم الى لاعبي المنتخب الجزائري وجهازه الفني لدى خروجهم من الملعب بعد انتهاء الحصة التدريبية احتجاجا على قرار منعهم من حضورها، مشيرين الى "ان المسؤولين الغوا لقاء مع وسائل الاعلام المحلية (الجزائرية) اليوم، وتم الاتفاق على اللقاء في الملعب من اجل ذلك، لكننا فوجئنا بقرار المنع".

    واضاف احد الصحافيين الذي فضل عدم الكشف عن هويته "انها ليست طريقة احترافية في التعامل مع وسائل الاعلام، نتفهم قرار المدرب ومن حقه تحديد الحصص التدريبية المغلقة، لكن لماذا الانحياز في التعامل مع الصحافيين حيث تتم الاستجابة لوسائل الاعلام الاجنبية دون غيرها في الوقت الذي من المفترض ان تكون الاولوية لابناء البلد الذين قطعوا عشرات الالاف من الكيلومترات لنقل الوقائع والاحداث الى الجمهور والشعب الجزائري".

    وتابع "لا يعقل ان تكون الحصة التدريبية مغلقة ويحضرها الجمهور، فاما ان يشمل قرار المنع الجميع او ليدعنا المسؤولون نقوم بعملنا".

    وكان وزير الشباب والرياضة الجزائري اكد في تصريحات صحافية قبل الحصة التدريبية في معرض رده على سؤال بخصوص قرار منع الصحافيين "اسألوا الصحافيين الجزائريين، يجب ان يفصلوا بين العمل المهني والتعصب للمنتخب" مشيرا الى ان "الاجواء داخل المنتخب رائعة وكل ما نحتاجه هو المساندة من الجميع".

    واوضح بعض المقربين من المنتخب الجزائري رفض الكشف عن هويته "كان رابح سعدان بطلا قوميا بالنسبة لوسائل الاعلام قبل شهرين عندما قاد المنتخب الى مونديال جنوب افريقيا، وهو اليوم عرضة لانتقادات لاذعة من قبل الجميع".

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 19 ديسمبر 2018, 05:27